دوران كالكان: سوف تنهار حكومة العدالة والتنمية والحركة القومية

صرح عضو اللجنة القيادية في حزب العمال الكردستاني (PKK‎) دوران كالكان أن حكومة العدالة والتنمية والحركة القومية تعاني من وضع سيء للغاية وقال” سوف تنهار حكومة العدالة والتنمية والحركة القومية، إنهم يحاولون إطالة عمرها ولكنهم لا ينجحون في ذلك”.

في لقاء خاص على فضائية Medya Haber ‎، قام عضو اللجنة القيادية في حزب العمال الكردستاني (‏PKK‎‏) دوران كالكان ‏بتقييم العزلة والنضال ضد العزلة والأوضاع الأخيرة للمعارك وهجمات فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية وحقيقة زيلان في العام السادس والعشرين.

بخصوص العزلة، أوضح كالكان أنه يتمنى النصر للمناضلين الذين يناضلون من أجل كسر العزلة وقال:” تستمر العزلة ونظام إمرالي كما السابق، في المرحلة الراهنة، وحّدت فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية بين ارهابها وهجماتها الاحتلالية وظلمها وقمعها على أساس نظام العزلة والتعذيب في إمرالي، ليس لدى الشركاء في نظام إمرالي أية محاولات قانونية حتى انهم لا يطبقون القوانين في نظامهم، في الوقت ذاته هناك دعوات للنضال ضد العزلة ولكن لا توجد هناك أي تغيير، ومن جهة أخرى يتواصل النضال في كل مكان ضد نظام التعذيب والعزلة ومن أجل الحرية الجسدية للقائد آبو، كما تستمر العمليات والفعاليات في كافة أجزاء كردستان وفي خارجها من قبل الشعب والكريلا، ليس هناك أي تغيير بشأن العزلة ولكن هناك تصاعد في وتيرة النضال ضدها، وإحداها مسيرة كمليك الحاشدة والتي نظمت في 12 حزيران وإعلان 11 حزيران كيوم الفعاليات العالمي، في مواجهة العزلة والفاشية ومن أجل الديمقراطية والحرية، هناك فعاليات في كافة أنحاء العالم من اجل حرية القائد آبو الجسدية، هذه الفعاليات الحاشدة ومسيرة كمليك أظهرت مرةً أخرى إرهاب الفاشية وظلمها وقمعها وتعذيبها، نظام إمرالي لا يقتصر على إمرالي فقط، بل تؤثر على الحياة في تركيا وكردستان كافة، كما تؤثر على المنطقة والعالم أيضاً، خلال الاحتجاجات ضد العزلة أوضحت المرأة والشبيبة والشعب أنهم لن يعيشوا مع نظام العزلة في إمرالي وأنهم سيدمرون جدران إمرالي، هذا النضال يتصاعد من هذه الناحية فإن المواقف والرسائل واضحة.

في نفس الوقت طالب 775 محامياً الذهاب إلى إمرالي، يجب أن يستمر إصرار هؤلاء المحامون ولا يقتصر على مطلب أسبوع فقط، من المهم فضح ما تفعله فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية، إن النضال ضد الفاشية هو نضال عام لأن الفاشية تهاجم بشكل عام.

اجتمعت لجنة وزراء مجلس أوروبا، يجب اتخاذ قرار، لم يتم اتخاذ قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، لجنة الوزراء لم تفعل ذلك لمدة 8 سنوات، مقابل ذلك بدأ المحامون في بمحاولة.

الذين حضّروا للمؤامرة هم مسؤولون عما يجري في إمرالي

يستمر نظام العزلة والتعذيب في إمرالي منذ 24 عاماً، يجب ألا يربط هذا الوضع بقوانين الجمهورية التركية، الجمهورية التركية لم تأخذ القائد آبو إلى إمرالي ولم تأخذه العدالة والتنمية والحركة القومية وقد قال القائد آبو بكل وضوح “أن مهمتها هي الحراسة فقط” نحن نعلم أنهم أخذوا القائد آبو ولكن القوى التي شاركت ونفذت مؤامرة 15 شباط 1999هم المسؤولون عن هذا الفعل وعن هذا الوضع، لهم نظام قانوني، من المهم مدى تطبيقهم له، هناك محاولات حيال هذا الشيء ويجب أن يستمر.

النقابات والمثقفون والكادحون والعمال من بريطانيا وحتى ايطاليا وأفريقيا والمرأة والشبيبة والقوى الديمقراطية الثورية والعلماء ويدلون بتصريحات من أجل حرية القائد آبو، الجميع يريد سماع صوت القائد آبو، ويريد تعلم فكر القائد آبو وفهمه والذي هو نور بالنسبة للجميع وهو طريق الخلاص والحرية.

إن مناوبة الحرية في ستراسبورغ مهمة للغاية والتي تدخل عامها الـ 11 واسبوعها 520، لم يشهد التاريخ الكردي فعالية طويلة كهذه، وإذا كانت هناك فعالية طويلة كهذه أم لا في العالم، لا أعلم، ولكن تعتبر هذه من أطول الفعاليات من حيث الزمن، أبارك العاملين والمناضلين في هذه الفعالية، إن تبني حقيقة القائد، يعني تبني الحرية، كما يعني تبني الديمقراطية والإنسانية.

هناك حرب كبيرة

وحول مقاومة الكريلا في مناطق الدفاع المشروع، أوضح كالكان أن القيادة المركزية لمركز الدفاع الشعبي تكشف يومياً عن حصيلة المعارك وقال:” لقد تم الإعلان عن حصيلة الشهرين الماضيين، على المرء أن يرى خلال هذه الحصيلة مدى قوة هذه الحرب، حينما تم إطلاق صاروخ على أوكرانيا أقاموا القيامة، ذهب رؤساء الدول الأوروبية إلى كييف، الدولة التركية وخلال ستون يوماً استخدمت 774 مرة السلاح الكيماوي ونفذت 200 غارة جوية على مقاتلي الكريلا، يجب رؤية حقيقة هذه الحرب، علينا جميعاً ان نقيم هذا الشيء بشكل صحيح وأن يتم رؤية هذا الجانب للحرب.

والشيء الثاني ان فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية ترتكب جرائم حرب، نحن نناقش ذلك فقط، هناك وثائق لاستخدام الأسلحة الكيماوية ولكن لم يصدر أي صوت من أحد، في عهد صدام حسين أيضاً تم غض الطرف عن استخدامه للسلاح الكيماوي ولكن بحجة امتلاكه للسلاح الكيماوي تم تدمير نظامه، والآن أيضاً هناك نظام لديه سلاح كيماوي ويستخدمه ولكن لن يصدر صوت من أحد، ترتكب جرائم حرب ووفقاً لأقوال الرفاق في كري صور، من المحتمل تم القيام بهجوم نووي، في إحدى المرات وخلال لقاء على احدى الفضائيات قال جنرال متقاعد” سنستخدم الاسلحة النووية التكتيكية من أعوام التسعينيات وصاعداً، يتم استخدامها في الحرب الأوكرانية أيضاً، نحن أيضاً نمتلكها ونحن نستخدمها”، حينها أوقفوا البث، الاسلحة التي استُخدمت في أعوام التسعينيات تُستخدم الآن في زاب وآفاشين ومتينا، وتعتبر هذه جرائم حرب أكثر من الأسلحة الكيماوية، على القانون أن يقف عند ذلك.

الكريلا تقاوم

الجانب الآخر هو مقاومة الكريلا، في هذين الشهرين تم تنفيذ 744 عملية وقتل 985 جندي تركي، هذا ما تم تثبيته، مقاتلو الكريلا يقاومون ضد الأسلحة الكيماوية والنووية والطائرات الحربية والمتطورة والمروحيات وطائرات الاستطلاع والدبابات والمدافع والصواريخ، من اجل الحرية بإيمان وإرادة، بعد 25 من الشهر، أجبروا على توسيع نطاق الحرب، ومن اجل حماية تلة روبار وجياي رش، هاجموا تلة جودي وتلة إف إم وتلة هكاري، هاجموا ولكن تساْلنا كيف سيبقون في تلة جودي، لقد رأينا في 15 و16 حزيران خلال عملية الانتقام الثورية أنه تم قتل 57 جندي للاحتلال، كانوا يستهدفون جثث جنودهم ويبحثون بين الجثث من يوجد بينهم…؟ يدل ذلك على انهم يستخدمون الأسلحة الكيماوية ويرتكبون جرائم حرب، يوجد بينهم مرتزقة داعش والقاعدة بينهم، ولكيلا يقعوا في أيدي قوات الكريلا يقومون بتقطيع جثث قتلاهم، يستهدفون مروحياتهم التي سقطت، عملية جودي أفشلت كافة مخططاتهم، يريدون الفرار ولكنهم لا يستطيعون، لا يريدون أن يخلّفوا أية أدلة وراءهم، هناك مقاومة تاريخية وعظيمة، إن السيطرة على تلة وإقامة حاجز لا يعني كل شيء، الكريلا موجودة في كل مكان فوق الأرض وتحت الأرض، فلو كان هناك حشود من الجنود، تغير عليهم بمجموعات صغيرة، قوة فدائية درّبت نفسها ومتحركة، حرب الشهرين توضح أن الكريلا مسيطرة، وفاشية العدالة والتنمية والحركة القومية غاصت في الوحل، وصلوا إلى مستوى يريدون الفرار ولكنهم لا يستطيعون، حتى لا يمكنهم التراجع، إن مقاتلو الكريلا قد أوصلت الجمهورية التركية وفاشية العدالة والتنمية والحركة القومية إلى حد أنها لا تستطيع التحرك.

من المحتمل انهم يغطون أعين جنودهم ويرمونهم

عبر البر، لا يستطيعون الدخول إلى تلة جودي وإف إم وهكاري، يرمونهم من الجو، من المحتمل أنهم يعلقون في الكثير من المرات بين الأشجار والصخور، الشخص الذي رأى هذه الامكنة لا يرمي نفسه من المروحيات ولنهم لا يرون ذلك من الممكن أنهم يسكرون أعين الجنود ويرمونهم من المروحيات، من اجل حماية بعض التلال في شرقي زاب، نقلوا الحرب إلى غربي زاب، ولكن هذا الوضع أثر سلبياً عليهم، سوف يعلقون أكثر وسيتعرضون لضربات أشد، سوف تقوم قوات الكريلا بعمليات أوسع واقوى وأكثر ابداعاً، سوف تقبر فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية في هذه المناطق، لا يستطيعون انتشال قتلاهم وكل ما تقوم به هو جريمة حرب”.

ليس للفاشية معايير وأخلاق

وأوضح كالكان أنه حينما تنقل الفاشية هجومها من شرقي زاب إلى غربي زاب، هذا يعني هزيمتها وقال:” إذا انتصرت لم يكن هناك داعٍ للهجوم على غربي زاب، عندما تتلقى هناك ضربات تبحث عن حلول، لم تقبل بذلك، فقد هاجمت قوات الشرطة الفاشية على برلمانيي حزب الشعوب الديمقراطي والمرأة والشبيبة، لأنها تلقت الضربات في زاب تقوم بهذه الأفعال وهذه الهجمات، حينما تتلقى الضربات في غربي زاب تصعّد من هجماتها، فقد هاجموا المشاركون في مسيرة كمليك والمرأة والبرلمانيين، ليس لهم أية معايير وقواعد أخلاقية، تزيد من ارهابها وفاشيتها، مؤخراً اعتقلوا 16 صحفي، ليس لديهم أية حجة وأسئلتهم ملفتة للاهتمام، تظهر أقنعتهم ويفضحون وتزداد جرائمهم، ومن اجل ألا تكشف حقيقتهم وتظهر جرائمهم يقومون بالهجوم، هكذا سيذهبون إلى الانتخابات، هذا هو الوضع ذاته خارج حدودهم، يهاجمون شنكال وجنوب كردستان وروج آفا وهذا يدل على هزيمة فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية في زاب وآفاشين ومتينا، يريدون وقف فشلهم وإطالة عمرهم، ولكنهم سيُحاسَبون في المستقبل، لقد تم محاسبة بعض الجنرالات الذين قادوا الحرب، بعد شباط 2008 تم محاسبة يشار بويوكانيك وإيلكر باشبوغ، قالوا لماذا فشلتم في زاب وفررتم، الذين حاسبوهم في ذلك الوقت، وقعوا الان في نفس الوضع، ولكي يطيلوا هذا الوضع، يهاجمون الجوار، الان فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية واقعة في هذا الوضع في كردستان، سوف تنهار فاشية العدالة والتنمية والحركة القومية، نقولها بوضوح، أن القوى العالمية مثل أمريكا وأوروبا والناتو تساندهم وتقدم لهم الدعم والمساعدة.

مقاومة زيلان

استذكر عضو اللجنة القيادية في حزب العمال الكردستاني دوران كالكان، زيلان في الذكرى 26 لاستشهادها وقال: “حقيقة زيلان مهمة للشعب الكردي، إنه يوم تاريخي للشعب الكردي وجميع النساء والمضطهدين، ومن الضروري أن نرى ونفهم على هذا الأساس، فأن زيلان (زينب كناجي) هي واحدة من أعظم الفدائيات في تاريخ الكرد والإنسانية، ويرى الجميع هذا بوضوح.

فهناك شهداء عظماء ناضلوا على خطى زيلان، مثل سما يوجا وكولان لقد قاتلن ببسالة حتى الاستشهاد، ففي 26 حزيران هو الذكرى الثالثة لاستشهاد الرفيق هلمت، لقد كان فدائياً من جنوب كردستان، وكان ذاكرة لشعب جنوب كردستان، وكان روح وكرامة وموقف ديمقراطي لمناضلي الحرية، وكان رمزاً لديمقراطية الوحدة الوطنية، وما تعنيه حقيقة زيلان للنساء، المجتمع الكردي بأسره، وجميع المضطهدين، فإن حقيقة هلمت تعني نفس الشيء بالنسبة لشعب جنوب كردستان ونضالهم من أجل الحرية والديمقراطية.

الكريلا تسير على خطى زيلان

كان لدينا الكثير من الشهداء في حزيران، وقد أعلنا عن شهادات جديدة منها دكتور حسين، صالح جزير، شرفان أركندي، واستذكرنا شهداء أيار على نهج حقي قرار، دنيز كزميش وإبراهيم كايباك كايا، ومع شهر حزيران، أصبحت معايير التضحية والشجاعة والتضحية بالنفس والروح والمشاعر أكثر وضوحاً، حيث تناضل مقاتلات وحدات المرأة الحرة في زاب، متينا وآفاشين على طول هذا النهج، وتسير قوات الكريلا على خطى ونهج زيلان.

على هذا الأساس، أستذكر شهداء حزيران، في شخص الرفيقة زيلان والرفيق هلمت بكل احترام وامتنان، وأجدد عهدي بتحقيق اهدافهم وآمالهم، كما استذكر في شخص الرفيق د. حسين وصالح جزير وشرفان أركندي، جميع شهداء الحرية بكل إجلال وإكبار، حيث اظهر لنا شهداؤنا الطريق الصحيح، لذا نناضل ونقاوم في جميع أجزاء كردستان الأربعة وخارجها على خطى الشهداء.

وعلى هذا الأساس أهنئ جميع أفراد شعبنا ورفاقنا بيوم التضحية، واعتقد بأننا سنصعد وتيرة النضال على الخط الفدائي لزيلان وسيكون النصر حليفنا”.