منظومة المجتمع الكردستاني يصدر بيانا حول مخططات الاحتلال التركي والديمقراطي الكردستاني

نشرت لجنة العلاقات الخارجية في منظومة المجتمع الكردستاني KCK بياناً كتابياً حول مخطط دولة الاحتلال التركية بالتعاون مع الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK.

وجاء في نص البيان:

“شارك ملايين الكرد في نوروز هذا العام في ساحات الحرية للاحتفال بعيد النوروز، عبر خلال العيد شعبنا عن ارتباطهم بالقائد آبو ومقاومتهم ضد فاشية AKP و MHP، أكد نوروز 2022 أنه نوروز المقاومة والحرية المستمرة منذ 50 عاماً، فاليوم عندما يستقبل شعبنا نوروز بشكل مهيب فهذا يؤثر على العالم أجمع، ومن ناحية أخرى قامت فاشية AKP و MHP الذي لا يتحمل كفاح شعبنا يخرج خلال الأيام الأخيرة ويعد بارتكاب إبادات جماعية جديدة والبدء بتحركاته الاحتلالية مجدداً.

يقوم الدولة التركية الفاشية منذ عام 1982 بالعمليات العسكرية ضد حركتنا، ومنذ بداية 2021 بدأ بحركة احتلالية على جنوب كردستان بدءاً من منطقة كارة، ولكن قوات الكريلا قاومت وقدمت تضحيات كبيرة وأوصلت مخططات العدو إلى الهزيمة، أبدت قوات الكريلا مقاومة كبيرة في كل من كاره وورخليه ومام رشو وزندورا وكري سور بكل بطولة وفدائية حتى اللحظات الأخيرة أمام احتلال الدولة التركية، لكن PDK كانت تدعم الدولة التركية وتقدم لها المعلومات وتقوم بالدعاية ضد ساحات الكريلا وبهذا أصبحت عائقاً أمام هزيمة الدولة التركية كاملاً.

في بدايات هذا العام، يتواجد العديد من النقاشات والأخبار في الوسائل الإعلامية بجنوب كردستان، بقيام الدولة التركية المحتلة حملة احتلال اخرى بجنوب كردستان بمساعدة كاملة من حزب الديمقراطي الكردستاني بعد أن تم وضع خطط مشتركة بين الطرفين، وبحسب ما يتم تداوله من وسائل إعلامية بجنوب كردستان تشير إلى أن سيقوم حزب الديمقراطي الكردستاني بالمشاركة المباشرة بجانب الاحتلال التركي لتنيفذ حملة آخرى في إراضي جنوب كردستان وذلك عبرا إرسال قوات من البيشمركة لمحاربة مقاتلي “الكريلا”.

وفي ذاك الشأن قمنا بنشر وإرسال هذه المعلومات إلى الرأي العام وشاركنها مع الجميع، ولكن مازال حزب الديمقراطي الكردستاني مصر على شن حملة بجانب الاحتلال التركي ويقوم بإستمرار تحضيرات الحرب.

وبحسب تقارير ومعلومات التي يتم نشرها والتي وصلت لنا، فإن حزب الديمقراطي الكردستاني سيقوم بأعمال استفزازية ليضع شرعيته في حملة الاحتلال التركي، ومن ثم سيبدأ بنشر معلومات زائفة وتطيبق نظام الحرب الخاصة عبرا الوسائل الإعلامية الكردية ضد مقاتلوا حرية كردستان، وفي حال لم تنج هذه الخطة مع حزب الديمقراطي ستبدأ المرحلة الثاني وهي، قيام البيشمركة بشن بعض حملات عسكرية تؤدي بوقوع خسائر بحق شعبنا بجنوب كردستان وقلبها على مقاتلو الكريلا، كما تعمل بعض الوسائل الإعلامية التابعة لحزب الديمقراطي من الآن على إنشاء قاعدة إعلامية قادرة على تشكيل شرعية كاملة لحملة الديمقراطي بجانب الاحتلال التركي.

وكما يشار ويتضح للوسائل الإعلامية أن الأماكن التي تتواجد فيها مقاتلوا الكريلا منذ 20 عاماً وتقع تحت حمايتها، تقوم قوات خاصة مسلحة بالأسلحة الثقلية التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني بإبقاء أنفسهم في العديد من المناطق التي كانت تنعدم وجود أي قوة مسلحة فيها منذ 20 عاماً، وفي الطبع هذه خطوة خطرة جداً التي تهدف وتخدم دولة الاحتلال التركي.

لقد قمنا بتنبيه حزب الديمقراطي عديد المرات بعدم التوجه إلى الدولة التركية، ونطلب منهم مرة آخرى بعدم الإنجرار إلى حضن حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، وفي حال قيام حزب الديمقراطي الكردستاني بالوقوف بجانب الاحتلال التركي ومحاربة مقاتلي الكريلا سيجلب نتيجة أضرار كبيرة بحق مكتسبات الوطنية والديمقراطي بحق شعبنا الكردستاني، وكم يدل انضمام الديمقراطي الى الاحتلال في المعركة ضد الكريلا الاعتداء على سيادة جنوب كردستان ومكتسباتها، لذلك يجب على الديمقراطي الأ ينضم إلى هذه الخطة الاحتلالية القذرة.

وبهذا الصدد ندعو برلمان إقليم كردستان، الأحزاب السياسية، المؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الرسمية والرأي العام، بالوقوف بوجه هذه الخطط الاحتلالية وتحذير حزب الديمقراطي الكردستاني من تصرفاته تجاه الشعب الكردي، كما نوقظ شعبنا الكردستاني بالأوضاع التي تجري من مخططات قذرة والعمل على عدم السماح لحزب الديمقراطي الكردستاني بالإنضمام إلى مخططات الاحتلال التركي.